شامل وثريا زميلان في قسم مكافحة المخدرات، يحب أحدهما الآخر.

ينطلق شامل في عملية مداهمة، ولكنه يفاجأ بأن الكامن لهم قد كُمن لهم أيضاً. يُصفي بارودي الشخص المقصود من قبل الكامنين ولكنه لم يمت و يسعفه شامل سراً، ويعلن وفاته.

يقصد شامل وثريا مدينة “وان” في الشرق من أجل طلب الفتاة.

هناك لشامل أخ ضابط يعمل في مكافحة الإرهاب يكتشف شامل أن شقيقه يعرف بقصة البارودي ويشرح الشقيق الضابط بأن المخدرات والإرهاب عنصران متلازمان، وأن خط المخدرات من أفغانستان إلى أوربا عبر إيران يمر بمحطة هامة هي تركيا، وأن “وان” باب تركيا من الجهة الشرقية للمخدرات، واسطنبول بابها من الغرب نحو أوربا. ويجب أن يتشكل قسم خاص باسم “مكافحة مخدرات الإرهاب”.

يذهب الضابط إلى العملية ويصر شامل على الذهاب معه، وهناك يقبضون على كمية كبيرة من المخدرات.

العصابة الجديدة التي صفت البارودي تريد استعادة المخدرات، لأنها بخسارتها تخسر ممثلية اسطنبول التي أقدمت على قتل البارودي من أجلها.

وتتعاون مع الإرهابيين من أجل استرجاع الشحنة.

في الكمين الذي ينصبه الإرهابيون لشقيق شامل، يسقط شامل.

حبيبة شامل “ثريا” وسط شبكة المخدرات تلك. هي فتاة تربيها أسرة، رب الأسرة يعمل لدى وزير سابق.

والدها الحقيقي هو الساعي لممثلية اسطنبول لخط المخدرات، والوزير الشريك الأساسي.

البيروقراطية المدنية والعسكرية الفاسدة، والإرهاب، والعصابات، كلها تدخل في تجارة المخدرات، لأنها المبالغ التي تدور في هذه التجارة أكبر من تصور أي شخص.

ويبدأ صراع شامل من أجل أن يكون “نمراً” محارباً للمخدرات والإرهاب