يتناول المسلسل قصة الطلاب والطالبات الذين يطمحون للخروج من بيئاتهم الضيقة إلى المدينة الكبيرة من أجل تحقيق طموحاتهم الحياتية والدراسية.

” ألمى ” فتاة حصلت على الثانوية، وتريد التقدم إلى المعهد العالي للتمثيل، ولكن والدتها التي ربتها وحدها بعد وفاة أبيها وتحملت نفقات مادية كبيرة في سبيل تربيتها دون أن تشعرها لا تريدها أن تذهب بعيداً عنها.

تذهب الفتاة إلى اسطنبول، وتتقدم إلى امتحانات القبول، وحين عرفت أمها غضبت منها كثيراً، وفرضت عليها عقوبة.

إصرار الفتاة جعل الوالدة ترضخ، ولكنها قررت أن تصفي أمورها في مدينتها الصغيرة، وترافق ابنتها في دراستها.

وهناك تبدأ مشاكل المدينة الكبيرة في العيش وكل شيء.

تقع ألمى  بين حبين من طرف واحد. تحب أستاذها الذي لا يدري بهذا الحب، وزميلها في الجامعة يحبها ولا تبادله الشعور نفسه.

أسيل تنفصل عن حبيبها، وتريد أن تتعلق بحب جديد لكي لا تعود إلى مدينتها الصغيرة بعد تخرجها.

نور ، تقع ضحية عدم اهتمام أبويها، وتغادر البيت وتنشأ علاقة صداقة بين الفتيات الثلاثة.

الأم ملك تتعرف إلى صالح صاحب البيت الذي تستأجره فيما بعد، وتنشأ بينهما علاقة تضاد ومودة. تهرع ملك إلى مساعدته كما يهرع إلى مساعدتها.

تتطلع الأم على مشاكل الفتيات اللواتي يدرسن في الغربة، وتشعر بالأسى عليهن من جهة، ولا تريد لهن الاستمرار في المعاناة من جهة أخرى.

مجموعة من الصبايا كل واحدة منهن تطرح قضية اجتماعية، ومن هذه القضايا الحب أيضاً..