أندريه بيلباو (بابلو إشاري) محام طموح ومتعجرف يريد أن يصبح شريكاً في الشركـــة التي يعمل فيها (نيرفاس سوسا وشركائه).

وهو متزوج من فيرونيكا سان مارتن (لتيسيا بريدايس) ، ولديهمـــــا فتاة تعاني من التوحــد .

يعرف أنه قريب جداً من تحقيق هدفه لأنه المفضل لدى أوسكار نيرفاس سوسا صاحب الشركة.

بعد ان ربح قضية تعني الكثير للشركة، كوفئ أندريه برحلة إلى إسبانيا، حيث لم يلتقِ هناك فقط بمريانا إستيفز (باولا كرم)، وهي محامية مثالية التقى بها قبل بضعة أيام، بل التقى أيضاً لقاء غامضاً مع الغامض أرتورو لوكرونوس، وكيل ورئيس مجموعة (ماسونيك لوجيـــا) والتي أوسكار وشريكه ماركوس عضويين فيها.

بعد هذا اللقاء، لن تبقى حياة أندريه على حالها، عندما يعود يواجه قضية مع مريانا نفسهــا، والتي تربحها بشكل غير متوقع.

يعرض على مريانا العمل في شركة (نيرفاس سوسا)، وبما أنها مصممة أن تتقدم مهنياً، توافق على العرض.

أندريه يكره فكرة أن تكون شريكته، ليس لأنها هزمته فقط، بل لأنه يشعر بانجذاب لا يقاوم نحوها، وقد يعني هذا خطراً حقيقياً على حياته العائلية المنظمة.

مريانا من جهة أخرى لديها هدف أكثر أهمية، بالإضافة لازدهارها المهني، تريد ان تعرف ما حدث منذ بضع سنوات بخصوص موت والدها.

ريكاردو إستيفز كان أيضاً عضواً لمجموعة ( أوردر أو لوف) ومات في إسبانيا أثناء حادث لكن مريانا تشك أنها كانت جريمة قتل، لم تكن تعرف أن والدها كان ماسونياً، وتتجاهل أيضاً أن أوسكار نيرفاس كان قاتل والدها.

بعد أيام، ماركوس شريك أوسكار، يموت فجأة أيضاً ويحمل معه سراً إلى القبر. سر لم يكن من المفترض أن يتم الكشف عنه.

أوسكار الشخص المريع، يريد أن يتمتع بنفوذ كامل ضمن مجموعـــة (أوردر أوف لوف)     وخطته الكبرى أن يؤسس مقاطعة مستقلة في جنوب الارجنتين، وهي المستودع المستقبلي للجنس البشري يوم ينهار العالم.

عندما يتم افتتاح المكتب الجديد، يعتقد أندريه أنه الجدير بتوليه، لكن اوسكار متشدد جداً، حيث يقرر أن أي محام من الفريق يمكن أن يكون الشريك الجديد، ويبدأ منافسة قوية ليرى مَن مِن المحامين الأربعة يمكن أن ينجح في ذلك.

مريانا هي الوحيدة التي تستبعد. ليس لأنها جديدة، بل لأن أوسكار يريد ان يعرف إن كانت مريانا تعرف السر الذي سبّب موت والدها وموت ماركوس أيضاً.

المحامين الاربعة من المكتب، بالإضافة إلى مريانا وأسكار، يمثلون بطريقة ما الخطايا السبع وهكذا يتصرفون في حياتهم وعملهم.

أندريه التكبر، روبيرتو (جورج سواريز) الحسد، غريتا (مونيكا أنتونولوس) الطمع، أوكتافيو (لودفيكو دي سانتو) الشهوة، وديفيد (لوسيانو كاسيرس) ابن أوسكار الكسل، أوسكار يمثل النهم، ومريانا الغضب الشديد.

عندما يبدأون بالتنافس، تكون المعركة قاسية وعديمة الرحمة، حتى تقرر حقيقة ما من سيشغل منصب الشريك إلى جانب أوسكار.

ديفيد شخص شرير وخسيس يقع في حب مريانا بشكل كبير، والتي يفشل في الحصول على انتباهها و يعتدي عليها . ريانا تقرر أن تواجهه وتحضره إلى المحاكمة، لكي يدفع ثمن تصرفه الدنيء تحظى بمساعدة سانتياغو (مارتن سيفيلد)، وهو رجل يحبها كثيراً، مع أنه يعرف أنها لا تبادله الحب.

أوسكار يقرر أن يدافع أندريه عن ديفيد، ويعده إن يربح القضية سيجعله شركاً له كالمتوقع يربح القضية، وهذا الأمر يبعده أكثر عن مريانا، والتي كان قد بدأ يشكل معها رابطاً قوياً.

يصبح أندريه اخيراً الشريك المختار، وهناك يصبح لديه منفذاً إلى عالم لا يمكن تصوره من المكاسب والسعادة.

يبيع روحه بطريقة ما للشيطان، حتى يبدأ ما بدا أنه حلم بالتحول إلى كابوس

أندريه عليه ان يجتاز عدة امتحانات لكي يخرج من المأزق الذي ورط أدخل نفسه فيه، بينما يخوض مخاطر كبيرة كخسارة عائلته وكرامته والمرأة التي يحب.

مريانا تنقذ أندريه، التي تبدأ بالتفهم أن حبيبها كان ضحية مكيدة، لا يمكن أن ينجو منها بنفسه.

مريانا تقرر أن تنقذه مخاطرة بذلك بحياتها.

ينجو أندريه أخيراً من الخطر، وخلال مراجعة ما جرى، يدرك أنه ليس هناك شيء، لا النقود ولا المجد أو الطموح يمكن أن يكونوا أقوى من الحب.